الأزهر

بعد أغنية أصالة..”البحوث” يرفض … ونصير:رسالتها ستصل أسرع من ألف خطبة

بعد أغنية أصالة..”البحوث” يرفض … ونصير:رسالتها ستصل أسرع من ألف خطبة

أثارت أغنية الفنانة السورية أصالة والتي جاءت بعنوان “رفقا ” جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بعد وروود جزء من حديث نبوي بالأغنية، حيث جاء بالأغنية:”رفقًا بمن عنهن قيل استوصوا خيرا بالنساء”، وظهرت ردود فعل متباينة حول ما قام به مؤلف الأغنية والفنانة من الإستعانة بحديث نبوي، ما بين مؤيد ومشجع ومعارض رافض لورود كلام نبوي بمقام قد لا يليق بالحديث، ووصل الإختلاف حتى علماء الأزهر، فعبر مجمع البحوث بالأزهر عن رفضه للأمر بينما أكدت عميدة كلية الدراسات الإسلامية السابقة سعادتها بالأغنية.

وإنهاء للجدل، أكد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف أن ما تم تداوله في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا من اقتباس الأغاني بعض جمل من أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الاقتباس من الحديث النبوي أو جملة منه ليصبح جزءًا من أغنية، أمر لا يليق بمقام النبوة ولا مكانة الأنبياء – عليهم أفضل الصلاة والسلام- ولا يجوز شرعًا لما قد يلابس أداء “الأغاني” ويلتصق بها من أمور تتنافي وجلال النبوة.

وأوضح المجمع أنه انطلاقًا من واجب النصيحة لله ورسوله وعامة المؤمنين وخاصتهم، فإن مجمع البحوث الإسلامية، ينصح المسلمين كافة بعدم التعرض لسماع مثل هذه الأغاني أو التغني بها أو ترويجها، وعليهم أن يعلموا أنهم مأمورون بتوقير هذا النبي العظيم –صلى الله عليه وسلم– وإعزازه، وإعلاء قدره ومقامه والبُعد بأحاديثه الشريفة عن ساحات التسلية واللهو.

وقالت الدكتورة آمنة نصير، استاذة عقيدة وفلسفة، وعميدة كلية الدراسات الإسلامية السابقة، هذا شيء جميل، والمنشدين طوال الوقت ينشدون بمثل هذه الكلمات الجميلة، ولا غضب أو غضاضة، فما المانع، فهذه السيدة أتت بجزء من الحديث واستخدمته بشكل راقي ومحترم، فما الضرر، أعتقد أن المعني في سياق الأغنية سيصل للناس بشكل أسرع من الشيوخ، الكلام محترم وفي سياق محترم ومصحوب بلحن محترم.

وأضافت، الأنصار استقبلوا النبي بالغناء ولم ينهاهم، وعن رفض مجمع البحوث قالت:” لا أري داعي للرفض، فلن يضير الإسلام نشيد أو أغنية، فالنوايا ليست سيئة، وأثق أن الرسالة ستصل أسرع ألف مرة من المنبر، أتمني نوعا من الحكمة والتريث في الغضب والرضا، لا أرحب بهذا الضيق الذي يخرج عن جمال الحياة”.

وكان مؤلف الأغنية محمد أبونعمة قد دافع عنها بالقول:” أن الشعراء منذ نزول القرآن لكلمات منه في قصائدهم الشعرية كالأصفهاني وامرؤ القيس وأبونواس وغيرهم، وبعض شعراء الجيل الجديد الذين استعانوا أيضًا ببعض جمل القرآن الكريم في قصائدهم.

وأوضح أنه اجتهد في البحث في هذه المسألة ووجد أن جمهور العلماء قد أباح الاقتباس طالما لا يخدش الحياء أو يتم توظيفه في غرض دنيء، مشيرًا إلى أنه أراد استخدام الاقتباس في غرض محمود وهو التوجيه بحسن معاملة النساء، وأنه لم يجد أنسب من الحديث الشريف لتوصيل مثل هذه الرسالة للناس.

About Author

حسن زين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *